الاثنين، 3 فبراير، 2014

هل أنتم عرب



هل أنتم عرب
هل أنتم فعلا عرب
أم أن اسمكم
 إرث نسب
شئتم أم أبيتم 
لستم من العرب
مات آخر العُرب منكم
و صار الوطن معكم
 بلا هوية.... بلا لقب 
     سقطتم 
في وحل التطبيع
على طاولات القمار 
 عطور الخمر و النبيذ
و نساء تحت الطلب
و شيدتم بدمائنا 
سلاسل و أغلال
للديون و الذنوب 
كثرة الهرج 
 و ولائم الطرب
......................
و ضاع العرب
وسط تاريخ
 كله غضب
عاد إلينا اليوم
 بذنبكم 
حفيد أبو لهب
ليختم حكايتنا
      عنوانا 
لأتعس جرائم 
الشعر و الخطب
....................
لملموا دموعكم
صدقاتكم
لا نريد منكم 
 عزاء و لا عتب
 احضنوا نساءكم 
و ارقصوا
 على جثت الضمائر
ألحانا من نار و حطب
أنتم من أذنب
و نحن من يدفع الثمن
       بلا سبب
عجبا من زمان العجب
حين يضاهي
 الحجر البالي فيكم
أجود أنواع الذهب
و يصلي
 شهداء بابل
 و فلسطين
 و رابعة و حلب
.....................
 صلاة الجنازة 
.....................
على كل العرب

هناك تعليقان (2):

  1. ما أروعك ، اعجبتني.

    نتمنى أن يستيقظ هذا الميت ويقطع علينا الصلاة.

    لك تحياتي

    ردحذف

  2. مابالُ هذا العقدِ يَنفرطُ
    وإلى متى الأشياءُ تختلطُ ؟

    وإلى متى يمحون ما كتبوا
    ويمزّقون حِبالَ ما ربطوا ؟

    أعداؤنا في عصرنا اجتمعوا
    وأمورهم بالحزم تَنْضَبِطُ

    يتلاعبون بنا ونحن على
    ذُلٍّ نُنَفِّذُ كلّ ما اشترطوا

    ومواكبُ العُربانِ تائهةٌ
    يُزري بها التّوْهينُ والشّطَطُ

    واحسرتاه لحال أمّتنا
    تاهت فلا رأيٌ ولا خُطَطُ

    ساءتْ ظنونُ الناسِ حين رأوا
    أنّ السياسةَ أمرُها فُرُطُ..
    الرياض ٤-٥-١٤٣٥ د.عبدالرحمن العشماوي..

    ردحذف