الجمعة، 8 نونبر، 2013

تقدم أكثر

 تقدم

تقدم  أكثر... و أكثر... فأكثر

أراك تعاتب اليوم صمت النعال

 و تشكو خطى بالوهن لدربي تعتذر

تقدم أكثر 

و ضع رأسك على صدري

 توسد نهد الهوى

و بجدائل شعري المجنون تدثر

تقدم

و اختم على جبيني قبلة

لم تمسسها امرأة قبلي

و لن تعرفها نساء المستقبل

و من رحيق شفتي

 تذوق شراب الكرز الأحمر

 تقدم فما زال هناك لفحات أنفاس

 بيني و بينك تلامس أوصالنا

 و لهمس الشوق إليك تعبر 

أيا فارسا اعتزل جداول  نسائه

و جثا على ركبتيه تحت أعتاب قدمي

يبغي الوصال و من ذنبه يستغفر

هيت لك ما شئت في الغرام تقدم

و انثر لقاح العشق على جسدي

 ليبعث من جديد و يزدهر

فداوائي منك و دائي بك

 و جميع خطوط فناجيني

 و صدف أهل الغجر

تشكلت في البعد رسما

 على كفي الأيسر

تقدم

فما زال بيننا حديث و سمر

 و قصائد أشعار تذكر

تقدم و لا تخشى من حبر قلم

  افتض براءة الورق البكر المبعثر

فجرائم العشق ليس فيها 

من معتقل أو محضر

الجاني و الضحية كلاهما

 من الذنب أطهر

تقدم أكثر و أكثر و أكثر...


هناك تعليق واحد:

  1. وقد واقعها الهوى فى بأسداء حبه وقد تتالى لحظها وتوالت نبرات رهيز ها ان تقدم. تقدم. فتلاقيا بشفاء الوصل قبلات غرام الهوى. وان تناءت بينهما مساحات الفضاء الا ان هواها تناسم عبر فضاءات غرامه المبعوث رسول حب وأمان. فتبادلا نسمات المرور بين نغمات المروج. وتقابلا بإحضان الشوق لهفات المنون. وتراهزا الصوت وتناوبا الرهز وتجاملا العشق الجميل. وتوسد نهدها وأصغى الى ويجب قلبها واصخى الى حلمات كمانها. وتتاليا الأحضان عشقا ولهفا لجميل حنانها وتراقصا المهل لنوال أمرها. وبات منهما الحلم الجميل أنيس وجدها. وهو هو وهى هى. وما بينهما سوى عشق ممنون لخيال طاهر وجنون. انها بسمة حياة. أرسلت منارها تبعث أملا وتنير دربا. للفطرة أبت الا الطهر العفيف. والحب العذرى المحاط بسياج الجمال فى المعنى. والمعنى فى الجمال. مبنى وحرف طهور.( عرفات )

    ردحذف