الجمعة، 20 يناير، 2012

لعنة الحب

لم تنفعني قصائد الشعر
و بحور الأدب
لفك رموز تعويذتك
أو حل طلاسم لعنة هواك
فحبك منقوش في بردية الفرعون
و مخبأ في قلب عاشق متيم مجنون
شيد ما بين الحاء و الباء مملكة 
يسكنها مع أميرته سوداء العيون

هناك 4 تعليقات:

  1. ذكرتني بلعنة الفراعة
    كتاب يستحق القراءة حقا

    كلمات رائعة حقا

    ردحذف
    الردود
    1. كلمات جميلة
      أسعدني مرورك

      حذف
  2. وهل تفك طلاسم العشق بقصائد الأدب ..

    ما هكذا تورد الأبل ..

    لك أجمل تحياتي ولحرفك الرائع ..

    ردحذف
  3. الله على تعليقاتك المتميزة يا رجل يا طيب

    تقبل خالص التقدير و الإحترام

    ردحذف