الأربعاء، 18 يناير، 2012

العاشق

        أنا الذي في العشق تأنى
                                            عساني أدرك ما أتمنى
        و ما علمت يوما أن لي
                                            قدرا سألقاه في حبك يتسنى
       صرت ذليلا قتيل الهوى
                                            و ما يلقى الشجي من الخلي
      و ضاعت نفسي وسط الجراح
                                            تحارب في الوهم معتد قصي
      لم أكن أدري أن حبها فالية
                                           و أنه شر في البلاء أعظم
      لي وجه بالبشر ينطق
                                           و الحزن في القلب يتكلم
     أغواني شيطانك خلته ملاكا
                                           يبني قصورا من رمال سراب
     كل ثوب في الأنام لابسه
                                         و كل جاعل نفسه عظما أكلته الكلاب
     بين الناس أتخبط كالعشواء
                                          كالمحتطب نهارا بالليل جمعا
     كل حب عندك ممنوع رغبته
                                          و ما أحب عند الإنسان ما منعا
     قلبي لم أبع و لم أهب
                                          لإمرأة وعودها بحركالدأماء
      أتيه فيه و مراكبي راسية
                                          ينسل من يدي كالقابض على الماء
     أنا الذي ءامن للزمان خانه
                                          فما أبقى للبئر من الرشاء
      و ما نفع بقبقة و زقزقة
                                          فلست أول من غره سراب الصحراء
      ليس على الإنسان إلا ما ملك
                                          و كل إناء بالذي فيه يهرق
      و كل نفس ذائقة الهوى
                                          و لعمر نئق و مئق في الخلق يتفق
      صادقت الذئاب لأتقي شرهم
                                          فجعلوني عند الكرب وليمتهم
      أحمق من شرنبث عندما
                                         اءتمنت اللئام صدقت مكرهم
      ظننت مع الخواطئ سهمي صائب
                                         و أنه من الصدف يخرج الدر
     و جهزت مهرك حروف قصائد
                                         و أشعار عشق للسامعين تسر
     أثقل الفؤاد بخيوط خداعك
                                        و شربت الحنظل عسلا مرا
     أظلمت دنياي معك اسودت
                                        حتى بصرت الكواكب ظهرا
      فدعيني أكتوي بنار هواك
                                        لعل من الكي يأتي الشفاء
      و ارحلي عن عالمي اتركيني
                                        فلا أنا ميت أنسى و لا حي أقبل الرجاء                               




                              
                               

هناك تعليقان (2):

  1. أهوى الهوى والهوى يهوي بمن عشقوا
    يا صاحبي لا تلم من في الهوى احـترقوا
    لولا الهوى ما روى التاريخ ملحمـــــــة
    أبطالها قيــسُ ليلى والألى سبقــــــــــــوا
    من ذكرهم جاءنا الإبداع منتظمـــــــــــا
    يُهدى إلى من ببحر الحب هم صدقــــــوا
    ............
    مميزة قصيدتك ورائعة هي الحروف المركبة لها

    ردحذف
  2. و مميز تعليقك الجميل لكتاباتي

    أسعدني مرورك

    لك خالص التحية

    ردحذف