الاثنين، 30 يناير، 2012

منارات في الحياة


سألوني عن الحياة
قلت هي مشاعر متناقضة مغلفة بالألم بطعم السعادة مزينة بالأحلام ظاهرها وهم و باطنها أمل
 
ما الحياة سوى يم سفنها أنام تجوب***يتقاذفهم موج همومها كدمى الأراجوز
ما زادهم طعام و إنما أعمال و سطور***من استطاع الوصول لشطها آمنا يفوز

الحياة لا تقاس بعدد السنوات التي يعيشها الإنسان بل بلحظات السعادة التي عاشها في هذه الحياة
 
الناس في الحياة كلعبة شطرنج
في رقعة من لونين
كل فرد يتحرك في اتجاه محدد
يحكمنا مؤقت زمني و قانون واحد
ولكل واحد منا دوره في اللعبة

الأحد، 29 يناير، 2012

منارات الهمس (1)

عندما أتطلع لمرآتي كل يوم لا أعرف من تكون تلك الطفلة التي تنظر إلي بخوف و تسألني من أنا?

 جميع الأفعال في زمانك متصرفة إلا حبي لك فهو جامد غير قابل للصرف

كتبت اسمك فوق غيوم السماء و نسيت أن الغيمة أصلها ماء.

لماذا عندما طردتك من حياتي بقيت واقفة أشهد رحيلك بصمت و قلبي ينفطر بسكرات الندم و كأنه الموت


بين الحب و الكراهية خيط رفيع فاحذر أن تكره شخصا لأنك تحبه

الإبتسامة لا تلين فقط القلوب المتحجرة بل تفتح أيضا الأبواب المغلقة


ليس كل من خربش على الورق كاتبا أو قال تفاهة أصبح شاعرا أو حكيما

كل الأماكن تذكرني به فلماذا لا يتذكرني هو?

إن كان حبي له دليل على جنوني أو تشكيك في قدراتي العقلية فأنا أقبل منه قرار الحجر على قلبي أو الوصاية



 مثل الذي يحب شخصا لا يبالي به كمثل الذي يشرب السم و لا يدري

الموت ليس بالضرورة انفصال الروح عن الجسد فكم من حي يرزق يمشي على رجليه و هو ميت


لا فرق بين الغيرة و الشك كلاهما يقتل الحب و يعدم المشاعر


تستطيع المرأة أن تخفي فرحتها, لكنها لا تستطيع كبت جماح غضبها بينما يتغلب الرجل على ثورة غضبه و يعجز عن مقاومة ابتسامة فرح

الإنسان كالقلم هو يخط تفاصيل حياته بنفسه فانتبه إلى ما تكتب قبل أن يجف الحبر

مشاعر الحب كمساحيق التجميل تصنع قناعا مزيفا على وجه المحبين لتخفي العيوب

عندما دخلت قلبك لم أكن أعرف أنه ليس إلا بقايا أطلال من حب غادر و أنني مكلفة بترميمه


في كثير من الأحيان لا يحتاج الإنسان الى طبطبات أو لمسات هادئة لتوقظه من أوهامه بل يحتاج الى صفعة قوية ترجعه الى صوابه

القلب كالقلعة المحصنة يحاول جاهدا الصمود و التصدي لحصار الحب و لكن عادة ما يأتي الإنهيار من الداخل


كم هو مؤلم أن ترسم صورة شخص داخل قلبك ومع أول شرارة تنصهر خيوط اللوحة لأنك استعملت ألوانا من شمع


 كثيرا ما نجري وراء المظهر الحسن و الكلام الحلو و ننسى أن أجمل الورود أشواكها تدمي

الجمعة، 27 يناير، 2012

محاكمة امرأة



جلجلة ضحكاتها تصم آذان الغربة, وخلخالها البالي يعزف أجمل المقطوعات
آآآه كم هي فاتنة! و كأنها حورية من أساطير الخيال, تترنح بدلال العذراء تجوب أروقة الزمان, تتنقل من صفحة لصفحة لعلها تجد سطرا تختبئ بين كلماته أو قصة مهملة في ندوب الوطن المسلوب لتصير لها عنوان.
ضحكتها مخنوقة بدموع الشجن, تتناقلها أيادي البطش و تطردها أحضان الحرية, و سوط جلادها بصماته لا تزال محفورة على وجهها البرئ و كأنه خارطة رسمت بريشة فنان, لكنه أعمى أصم مشلول الفؤاد و الوجدان.
تضحك و تغني و لا أحد يسمعها أو يدرك تفاصيل الحرمان.
و إنما تعجبهم رقصاتها الدافئة و هي تتلوى تحت نيران الظلم و جرائم العدوان.
شفاهها الناعمة المرتجفة تصرخ في ظلمات الليل و تتوسل تناسيم صباح لم تعد تذكره أو تراه.
نعتوها بكل أسماء النساء
و في الأخير قالوا عنها غانية عندما لمحوها من بعيد ترقص رقصة الغوازي 
ترقص ألما لحن الضياع وهي تحتضن  مأساتها
و حكموا عليها أن تغسل ذنوبها في بحيرة دماء الشهداء 
طالبوها بالرحيل و طردوها من جدول نسائهم
تركوها منبوذة وسط مقابر التاريخ
متشردة بين الأوطان
ليس لها عنوان......... أو حتى سكان
وعندما رفضت و نشبت أظافرها الجميلة المطلية بحمرة الغدر في أرضها, و علقت صورها على الجدران, اغتصبوا حريتها و أخرسوا لسانها و قالوا أصابها مس أو ربما تعاني حمى الهذيان,  و أعلنوا عليها الحجر و الحداد  و وقعوا صك الوصاية,
نكسوا أعلامها  و شطبوا اسمها من لائحات البلدان لتصير مجهولة النسب
ملعونة في كل الأزمان و الأديان.

الخميس، 26 يناير، 2012

قالوا...

                                          قالوا
                              
                                    قالوا لي اكتبي
                                    قلت ماذا أكتب
                                    قالوا لي أشعارا من ذهب
                                    قلت كيف و العقل أصابه العطب
                                    قالوا نادي بصوت من غضب
                                    قلت لساني أخرسه اللهب
                                    قالوا خطي بالقلم العجب
                                     قلت القلم مني هرب
                                     قالوا ارسمي أبطالا و غضب
                                     قلت زمن البطل قد ذهب
                                     قالوا اروي لنا ما السبب
                                      قلت انظروا حال العرب
                                      صمتوا برهة و قالوا
                                      إلى أين أنت ذاهبة
                                      قلت في سبيل الحق مجاهدة
                                      قالوا سلاحهم من نار
                                      قلت و درعي الأحجار
                                      قالوا ظلمهم جبار
                                       قلت إيماني أنوار
                                       قالوا أصابك الجنون
                                       قلت للعدل حياتي تهون
                                       قالوا تريثي بضع ساعات
                                       قلت كفانا بعد من آهات
                                       قالوا شبابك أبكانا
                                       قلت و صمتكم أماتنا
                                       قالوا اشهد يا زمان
                                       قلت على ظلم بني الإنسان
                                       قالوا ما الكلام الأخير
                                       قلت حسابكم عند الله عسير
                                       قالوا الوداع يا فداء
                                       قلت انتظروا عدل السماء

الجمعة، 20 يناير، 2012

لعنة الحب

لم تنفعني قصائد الشعر
و بحور الأدب
لفك رموز تعويذتك
أو حل طلاسم لعنة هواك
فحبك منقوش في بردية الفرعون
و مخبأ في قلب عاشق متيم مجنون
شيد ما بين الحاء و الباء مملكة 
يسكنها مع أميرته سوداء العيون

الأربعاء، 18 يناير، 2012

العاشق

        أنا الذي في العشق تأنى
                                            عساني أدرك ما أتمنى
        و ما علمت يوما أن لي
                                            قدرا سألقاه في حبك يتسنى
       صرت ذليلا قتيل الهوى
                                            و ما يلقى الشجي من الخلي
      و ضاعت نفسي وسط الجراح
                                            تحارب في الوهم معتد قصي
      لم أكن أدري أن حبها فالية
                                           و أنه شر في البلاء أعظم
      لي وجه بالبشر ينطق
                                           و الحزن في القلب يتكلم
     أغواني شيطانك خلته ملاكا
                                           يبني قصورا من رمال سراب
     كل ثوب في الأنام لابسه
                                         و كل جاعل نفسه عظما أكلته الكلاب
     بين الناس أتخبط كالعشواء
                                          كالمحتطب نهارا بالليل جمعا
     كل حب عندك ممنوع رغبته
                                          و ما أحب عند الإنسان ما منعا
     قلبي لم أبع و لم أهب
                                          لإمرأة وعودها بحركالدأماء
      أتيه فيه و مراكبي راسية
                                          ينسل من يدي كالقابض على الماء
     أنا الذي ءامن للزمان خانه
                                          فما أبقى للبئر من الرشاء
      و ما نفع بقبقة و زقزقة
                                          فلست أول من غره سراب الصحراء
      ليس على الإنسان إلا ما ملك
                                          و كل إناء بالذي فيه يهرق
      و كل نفس ذائقة الهوى
                                          و لعمر نئق و مئق في الخلق يتفق
      صادقت الذئاب لأتقي شرهم
                                          فجعلوني عند الكرب وليمتهم
      أحمق من شرنبث عندما
                                         اءتمنت اللئام صدقت مكرهم
      ظننت مع الخواطئ سهمي صائب
                                         و أنه من الصدف يخرج الدر
     و جهزت مهرك حروف قصائد
                                         و أشعار عشق للسامعين تسر
     أثقل الفؤاد بخيوط خداعك
                                        و شربت الحنظل عسلا مرا
     أظلمت دنياي معك اسودت
                                        حتى بصرت الكواكب ظهرا
      فدعيني أكتوي بنار هواك
                                        لعل من الكي يأتي الشفاء
      و ارحلي عن عالمي اتركيني
                                        فلا أنا ميت أنسى و لا حي أقبل الرجاء                               




                              
                               

السبت، 14 يناير، 2012

اللقاء

                                                                                             

           
                       
                ها أنذا أراك ثانية 
     تسيرين على درب الغرام
        ترقصين ألحانا جميلة
       و فستانك يرفرف كفراشة الألحان
           تائهة تبحثين عن معنى الفضيلة 
         كفاك خداعا ما عدت طفلة بريئة
              ألاعيبك انكشفت و أيضا دموعك الجريئة
       ?  أو تظنين نفسك لازلت صبية
            انظري لمرآتك العجيبة
                             لعلها تخبرك ماذا فعلت بك .......أيدي الزمان الخفية


السبت، 7 يناير، 2012

اذكريني



اذكريني عند بزوغ الفجر اذكريني
اليوم و غدا و بالأمس اذكريني
ابحثي عني في قطرات المطر
بين أوراق الشجر
و في حبات رمل كانت حجر
لعلك تجديني عالقا بين طيات الزمان و تنقديني
تائها أبحث عن وطن يأويني
عن حب امراة يقتلني و  يحييني
اذكريني

اقتربي فلا بعد بعد اليوم صدقيني
ضميني إليك خذيني و هزيني
و دعي دمع عينيك الحائر يرويني
كليميني أجيبيني أو صديني

قلبي قصي مرتعب احميني
اجعليني لحنا في شفاهك و انشديني
نسيما يحيطك استنشقيني
و اتركي هذا الصمت الحارق كلميني

جسدي المحموم يبغي الوصال اشتهيني
ليوم لساعة لثواني معدودة ارحميني
و بعدها ان شئت فعلا فاهجريني
و اذكريني عند بزوغ الفجر اذكريني

الخميس، 5 يناير، 2012

سمفونية البكاء


لا تزال تبكي حرقة الفراق
و تنوح كالثكلى,تصيح و صوتها المبحوح يعلو جدران المنازل المحطمة و يخترق صمت الليل الطويل, لعل النجوم تستحيي و تتوارى وراء عباءتها الملطخة بدماء تجري كسيول أرهقتها مآقي نسوة ضللن السبيل لدرب السلام, و علقن في شباك نسيج البؤس و كأن خيوط العنكبوت الماكرة أبت أن ترحم دموع الطفل الصغير, و هو يبصر السماء تتلألأ بشرارات القنابل حسبها في البدء ألعابا نارية تمازحه و الصبية, فأخذ يهتف و يحاول تحرير ضحكة أعياها صقيع الخوف و أثلجتها كلمات العزاء.
لا زالت تبكي ألم الوداع
و شفتاها ترتجف برد الغدر, و اليد مكبلة بقيود تسحبها الى النفق المظلم لتغتصب براءتها و تلطخ اسمها بوصمة العار لعل الجيران يرضخون لمصيرها و يرحلون تاركين وراءهم لعنة الزمن ,و رضيعا يمسك بجيدها لعله يمشي أولى خطواته الواهنة ناسيا و متجاهلا أنه لابد من الحبو أولا لتتماسك أغصان عوده و يلتئم الجرح الدفين و يتوقف النزيف.
لا زالت تبكي..... و تبكي...
لحن البكاء صار سمفونية رتيبة تناقلتها الأيادي من وطن الى وطن, و أخفت معالم لافتات اسمها أتربة الرفوف وسط تجاعيد الزمان.
الكل يسمعها
الكل يرددها
و لكن لا أحد استطاع أن يختار لها وطنا يأويها
أو أحس بغربتها.

الثلاثاء، 3 يناير، 2012

العم إدريس





عندما أسدل الليل عباءته على ملامح القرية ليخفيها من خارطة الزمان,و يمحي قسمات وجه الشهيد المبتسم داخل نعش الخيانة و الغدر.خرج الصبية خلسة من أكواخهم المنتصبة فوق مقبرة الشهداء,مترنحين كأغصان نخل تتمايل مع رياح الخريف;وجوههم شاحبة مصفرة,هزال و حفاة,يتوشحون بثوب أبيض ناصع البياض لعله يقيهم برد الغربة الأليم أو ينفض عنهم غبار الأمل المسلوب.
اجتمعوا كعادتهم كل مساء فوق الربوة الصغيرة بالقرب من الوادي الأحمر ليستمعوا إلى قصص العم إدريس الشيقة;فالقرية منعزلة عن باقي القرى و سكانها يتحملون العيش فيها قصرا,لا يتوفرون على الكهرباء أو الماء و لا يجيدون القراءة و لا الكتابة,لا يعرفون وطنا يأويهم و يحبهم غيرها.عملهم اليومي يقتصر على المعركة الدائمة مع الأرض للبقاء,حتى كلامهم قليل,لا يجمعهم غير السلام أو الصلاة في مسجد القرية العتيق.
الكل مشغول....الكل مقتول....
انتظر الصبية موعد وصول العجوز و هم يهتفون بصمت لعل صدى الصراخ داخلهم يطفئ لهيب برد الشتاء,أو أصواتهم المبحوحة تصل إلى ما وراء القرية و تردد في الأنحاء .
التفوا حول النار التي ما تزال مشتعلة سنوات و سنوات,لا تنطفئ يوما بدموعهم أو بدمائهم و كأن ماردها يأبى الإنسحاب.
يلتفتون يمنة و يسرة لعلهم يلمحون طيفه من بعيد أو يسمعون طرطقة عكازه المرتشي على العشب اليابس فيهرعون لمساندته على تخطي مصاعب الطريق أو يحملون عنه كتاب التاريخ الثقيل الذي أثقل كاهله بأسماء كتبت من حبر دماء المجاهدين.
انتظروا...و انتظروا...........و ما زالوا ينتظرون
و لكن العم إدريس لم يأت... و لن يأتي
فقد أصبح يسكن معهم في القرية بعد أن اغتالته أيدي الغزاة في طريقه إليهم,
و عكازه بقي مرميا في الوادي الأحمر تتقاذفه دموع الحسرة,بعد أن أحرق كتاب حكاوي التاريخ و أصبحت القرية بلا عنوان أو تاريخ.....


الاثنين، 2 يناير، 2012

بسمة

أحببت الشعر و الأدب ,أدمنت قراءة القصائد و جميع الأعمال الأدبية,حاولت الكتابة و كتبت ,
كتبت الشعر ,الزجل ,القصة القصيرة; و حتى كلمات الأغاني المغربية و العربية ألفتها;
اكتسبت بطاقة لقب شاعرة من النقابة الوطنية للموسيقى المغربية ,
تعاملت مع كبار الفنانين المغاربة كالأستاذ القدير أبي الروحي الفنان الطيب العلج الذي كان يستمتع بكل ما أكتب,و الفنان نعمان لحلو ,و غيرهم .
فزت بلقب الشاعرة الصغيرة في الأقسام الإعدادية حين كتبت قصيدة عن عيد العرش المجيد و ألقيتها في حفل المدينة;
أعلنت الحرب مع الإدارة في الثانوية حين غيروا شعبتي من الآداب العصرية إلى العلوم الرياضية;بناء على كشف النقط العلمي المرتفع إلى أن رضخوا في النهاية و استسلموا .
درست الآداب بشغف و احتليت المرتبة الأولى على الصعيد الإقليمي في مادة العربية.
ولجت مهنة التدريس عن حب و زاد شغفي للكتابة أكثر رغم ضغوط الحياة ,كنت أكتب و أكتب وأضع كتاباتي في الأدراج لتنام في سلام حتى موعد مؤجل,إلى أن شاء القدر أن ألتقي صدفة بالشاعر المغربي يوسف الأزرق صاحب ديوان(ظلال المسافة)بمركز تكوين الأساتذة بالصويرة إثر تكوين لمنشطي مادة التربية البدنية..
بعد نقاش و حديث عن الشعر و الأدب و ميولاتنا تحمس لشعري و ساعدني على أن أضع قدمي على أولى درجات السلم و بعد ذلك تعرفت على مجموعة لغة الضاد و انضممت إلى أعضائها الذين استقبلوني بحفاوة في روضتهم العطرة التي تضم كل ألوان و أشكال الأزهار و الورود، لكل فرد منهم طريقته في الكتابة فأضحيت كالفراشة أتنقل من زهرة لزهرة لأشبع فضولي و أمتص رحيق العلم من منهلهم و كذلك لأستشف التوجيهات و النصائح، لتلعب الصدفة مجددا دورا محوريا في مشواري فيشاء القدر أن أتعرف على عراب المدونين السيد رشيد أمديون وأتواصل معه من خلال المجموعة... إنسان لا تسعفني الكلمات لوصفه أو مدحه، وإنما أترك التاريخ ليقول كلمته في تفانيه و حبه لعمله فيهديني عند آخر شهر من آخر يوم من آخر ساعة من السنة الماضية مدونة بسمة الحياة.
أرجو أن أكون عند حسن ظن الجميع، و أن تنال أعمالي إحترامكم و رضاكم.. و شكرا.



                                                                                            منار خودة